اللجنة الأولمبية الدولية تؤكد إقامة أولمبياد طوكيو في موعدها

0

أكد جون كوتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم السبت، إقامة أولمبياد طوكيو في موعدها المحدد سلفاً.

ومن المقرر إقامة أولمبياد طوكيو في دولة اليابان في الفترة من 23 يوليو إلى الثامن من أغسطس، بعد تأجيلها عام على خلفية تفشي فيروس كورونا.

وأدلى نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية بتصريحات لمجلة فرانس فوتبول الفرنسية،  قائلاً ” عما إذا كان ثمة سيناريو لتأجيل الألعاب المقرّرة أن تنطلق في 23 تموز/يوليو المقبل، مرّة جديدة أو إلغائها بقوله “كلا، لا وجود لهذا سيناريو “.

وأضاف على هامش الاجتماع السنوي للجنة الأولمبية الأسترالية “لقد أفصح رئيس الوزراء الياباني بذلك إلى رئيس الولايات المتحدة قبل أسبوعين أو ثلاثة، ولا يزال يقول ذلك إلى اللجنة الأولمبية الدولية”.

واستكمل “نواصل العمل مع (ئيس وزراء اليابان يوشيهيدي سوغا في ما يتعلق بجميع الاجراءات الصحية، الأمور تسير كما يجب”.

وأضاف كوتس رئيس لجنة تنسيق الألعاب في اللجنة الأولمبية “أمضينا القسم الأول من العام الماضي لدراسة أسوأ السيناريوهات المحتملة، ثم قمنا بدراسة الاجراءات الضرورية الواجب اتخاذها”.

وتابع “كل الاجراءات التي اتخذناها تهدف إلى حماية سلامة الرياضيين وسكان اليابان”، داحضا المزاعم بأن اللجنة الأولمبية تضع الرياضة والأمور المادية قبل عوامل الصحة.

ونوّه كوتس بمذكرة التفاهم بين مختبري فايزر وبيونتيك واللجنة الأولمبية الدولية لتوفير لقاحات ضد فيروس “كوفيد-19” للرياضيين والوفود من جميع الدول المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، مشيرا إلى أنها خطوة هامة إلى الأمام. وقال في هذا الصدد “لقد أمضينا وقتا طويلا لوضع الاجراءات لضمان سلامة الرياضيين من خلال الاختبارات، لا سيما بأن هؤلاء من جميع أنحاء العالم باتوا يستطيعون الحصول على اللقاح”.

بيد أنه اعترف بأن عدم حماس الشعب الياباني لتلقي اللقاح يشكل قلقا وقال “أعتقد بأن ثمة علاقة بين عدد الأشخاص القلقين حول سلامتهم مقارنة مع الأشخاص الذين تلقوا اللقاح في اليابان. عدد الذين تلقوا اللقاح ضئيل جدا لا سيما بين المتقدمين في السن. لكني أعتقد بأن الأمور ستتحسن مع توفر اللقاح بنسبة أكبر في اليابان”.

وتسجّل الإمبراطورية راهنًا زهاء 5300 إصابة يومية، فيما تسبب الوباء بوفاة حوالي 10500 شخص منذ بداية عام 2020.

وبالتالي يظل حجم الوباء محدودًا مقارنة بدول أخرى حول العالم، لكن الأزمة الصحية تستنفذ القطاع الطبي، خصوصا وأن حملة التلقيح تتقدم ببطء شديد في الأرخبيل.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد